في عام 1354هـ، أصدر جلالة الملك عبد العزيز (رحمه الله) حينها أمره السامي الكريم رقم 3306، القاضي بإنشاء إسعاف خيري في المملكة تحت رعاية جلالته، وبرئاسة نائبه العام الأمير فيصل بن عبد العزيز (رحمه الله)، وكانت تلك هى اللبنة الأولى لهذا العمل النبيل في إنقاذ الأرواح وإسعفاهم، ومع مرور السنين تطور مفهوم سيارات الإسعاف والإنقاذ الطبي وتقديم الخدمات الإسعافية في الوقت المناسب. ونحن في شركة كارمور لتجهيز جميع أنواع السيارات المتنقلة لدينا مفهوم جديد ومبتكر فيما يخص سيارات الإسعاف وإنقاذ المرضى، حيث أثبتنا ريادتنا في تسهيل عمل الطواقم الطبية والإسعافية وتنقلاتهم المتعددة عبر سيارات إسعاف مجهزة جيدًا ومصممة خصيصًا لتوفير كامل الاحتياجات المطلوبة.

 

متانة وسلامة وآمان

في كارمور نهتم بأن تكون سيارة الإسعاف مطابقة للتصميم الأصلى للمصنع المنتج للسيارة، والمعتمد محليًا من الجهات والهيئات المحلية المسؤولة، كما أننا نحافظ على جميع الأجزاء المكونة لها متينة وسليمة ومثبتة تثبيتًا تامًا، ونهتم كثيرًا بشروط المتانة والأمن الواجب توافرها فيما يخص الحمولة المحتملة أو فى أجزاء السيارة، أما داخليًا فإننا نهتم بألا يقل طول المكان المخصص لنقل المصابين والمرضى بسيارات الإسعاف والمستشفيات عن الأبعاد المتبعة في المواصفات القياسية لذلك، كما يجوز تجاوز هذه المسافة بالنسبة للسيارات المخصصة لإسعاف الحالات الخاصة وبعض حالات الطوارئ، كما نراعي تجهيز الأسرّة المتواجدة داخل السيارة بالشكل الأمثل، وكذلك النقالة، كما نهتم بموانع الإهتزاز، والأمر ذاته ينطبق على كراسى الإسعاف المتحركة، ونهتم بتغطية النوافذ الجانبية بالستائر واستخدام لون زجاج قاتم أو مصنفر.

 

نهتم في كارمور بالتأكد من انسيابية العمل في السيارة، عبر تجهيز الأدوات قبل دخول السيارة فى خط التصنيع والتجهيز، فنحن نقوم بتجهيز جميع التصميمات وعمل قائمة بالمواد اللازمة لتجهيز السيارة قبل دخول السيارة إلى مرحلة العمل الفعلي، ومن هنا فإننا نحظى بوقت وفير للتأكد من ملائمة التصميمات، قبل أن نبدأ في التنفيذ ومن ثمّ فإننا بعد انتهاء العمل، فإننا نتأكد من متانة التجهيزات التي قمنا بها، إلى جانب مراجعة كل جزئية من التصميم الذي تمّ تنفيذه، هذا بخلاف مراجعة كل سبل الآمان والسلامة العامة داخل المركبة.

 

تجهيزات ضرورية

تتعدد التجهيزات الضرورات التي يجب أن تزود بها سيارة الإسعاف الحديثة التي نقوم بتجهيزها في كارمور، ومن بين أبرز هذه التجهيزات التي يجب مراعتها:

– محطة لاسلكي للإرسال والاستقبال.

– أنبوبة شفط مركبة، وتركيبات الأوكسجين.

– صناديق أمينة لحفظ التجهيزات الطبية اللازمة.

– وسائل احترازية لحماية الطاقم الطبي والمرضى.

– مجال أوسع للقيام بعملية إنعاش القلب والرئتين خلال النقل.

– ارتفاع السقف بما يتفق مع تدفق ملائم لنقل السوائل التي تعطى للمرضى شريانيًا.

ـ التجهيزات اللازمة لإجراء الأعمال الطبية المطلوبة والمخصصة من أجلها السيارة.

 

لا يفوتنا في كارمور كذلك أن نهتم بأبحاث السيارات الجديدة وتطويرها حتى تستطيع أن تؤمن مزيداً من الخدمات التي يمكن أن تقدمها سيارة الإسعاف، ونراعي في كارمور أن نزيد من قدرة الطاقة الاستيعابية لسيارة الإسعاف، فقد تكون السيارة أصغر حجماً ولكنها تؤمن مجالاً أكبر، وفي نفس الوقت أن تطابق المواصفات لنقل جميع التجهيزات الموصى بها، فالتطور في تجهيز سيارات الإسعاف قد وصل إلى الحد الذي يمكن الفنيين الإسعافيين المدربين أو الأطباء من القيام بالعناية الفائقة لإنقاذ حياة في مكان الحادث أو خلال عملية النقل ذاتها.